توفير السعرات الحرارية

الجدول (1-1): الطاقة التي سوف يتم توفيرها عند استبدال أنواع من الطعام

 

بدلاً من

تناول

كمية الطاقة التي سيتم توفيرها

الخبز الشامي باللحم البقري(2) 4 باوند من غاز ثاني أكسيد الكربون 490 سعراً حرارياً

الخبز الشامي باللوبيا (2).

1 باوند من غاز ثاني أكسيد الكربون 260 سعراً حرارياً

3 باوند من غاز ثاني أكسيد الكربون، 230 سعراً حرارياً

ساندويتش الجبن المشوي. 1.9 باوند من غاز ثاني أكسيد الكربون 319 سعراً حرارياً

الخضروات المشوية مع ساندوتش سلطة الحمص

0.6 باوند من غاز ثاني أكسيد الكربون 3.6 سعراً حرارياً.

1.3 باوند من غاز ثاني أكسيد الكربون. 13 سعراً حرارياً.

أومليت الجبن واللحم 3.3 باوند من غاز ثاني أكسيد الكربون 562 سعراً حرارياً

ساندوتش الدجاج المشوي، 1.5 باوند من غاز ثاني أكسيد الكربون 361 سعراً حرارياً

2.5 باوند من غاز ثاني أكسيد الكربون 211 سعراً حرارياً

 

عندما تقوم بتنفيذ هذا البرنامج الغذائي، فسوف تجد أن كل فصل سيبدأ بوصفات غذائية تشتمل على إرشادات معينة حول كمية الطعام التي يجب أن تأكلها كل أسبوع أو كل شهر، ولكن لك مطلق الحرية في أن تحدد الكمية التي تتناولها في كل وجبة للتغذية الصحية.

 

فعلى سيل المثال، عندما نقول إنه بإمكانك تناول 336 جراماً من الدجاج في الأسبوع، فأقترح أن تقسمها على 3 وجبات في الأسبوع بحيث تتناول في كل وجبة 122 جراماً، ولكن يمكنك أن تحدد الكمية التي تريد تناولها في الوجبة الواحدة كما تحب ولكن يجب ألا تتعدى الكمية المحددة لك في الأسبوع، هل تحب أن تشتمل وجبتك الرئيسية كل يوم تقريباً على أي نوع من أنواع اللحوم؟ إذا كنت تريد ذلك، فتناولها ولكن بكميات قليلة (84 جراماً من اللحم) وتناول معها كمية هائلة من الخضروات الموسمية والبقول والحبوب الكاملة.

 

أو يمكنك أن تضع 56 جراماً من الدجاج المشوي المقطع (حجم علبتين كبريت تقريباً) في طبق السلطة ستة أيام من الأسبوع، ويمكنك أيضاً أن تتمتع عن تناول لحوم الطيور طوال الأسبوع ثم تستمتع في نهاية الأسبوع بقطعة مشوية من صدر الدجاج (حوالي 224 جراماً) ولا مانع من أن تترك قطعة صغيرة تأكلها اليوم التالي في ساندوتيتش لذيذ.

 

أما بالنسبة للحم الضأن، فيمكنك أن تأكل 84 جراماً من شرائح اللحم مع الخضروات المحمرة في يوم، وفي يوم آخر، تتناول فلفل أو كوسة محشوة بخليط من 56 جراماً من لحم الضأن المفروم وأرز ونعناع وزبيب وصنوبر، في الحقيقة، إن تناول اللحوم مع الخضروات لا يقتصر فقط على أن له فوائد اقتصادية، ولكنه أيضاً يعد من أهم مميزات بعض الأساليب الغذائية الأفضل للصحة (واللذيذة) في العالم مثل النظام الغذائي السائد في المناطق المحيطة بالبحر الأبيض المتوسط.

 

من السهل أن ننجح في تحقيق ذلك، والآن ننتقل إلى بيان مدى تأثير الامتناع المؤقت عن تناول اللحوم والجبن في النظام الغذائي على البيئة أيضاً

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابعنا على G+