تناول الطعام الصحي

سوف تجد أن العديد من النصائح المتعلقة بتناول الطعام الصحي تشتمل على كلمات مثل "عضوي" و "محلي" وتتغذى على الحشائش والمعد بالطريقة الأصلية. إن عملي كخبيرة ومتخصصة في علم التغذية يتمثل في أن أرشدك إلى أفضل طعام لأفضل صحة، وكما سوف ترى بعد ذلك، تعد هذه الأطعمة الأفضل لأسباب عديدة، ومع ذلك، إذا كنت تواجه صعوبة في أن تجد أو أن تأكل الطعام العضوي طوال الوقت (مثلي ومثل حال الكثير من مرضاي)، فلا تجهد نفسك، فقط ركز على المواد والعناصر الأكثر أهمية لصحتك (ابدأ في رأيي بأي منتجات حيوانية تستهلكها) ثم قم بإدخال باقي أنواع الغذاء كلما أمكن، وفي كل أسبوع، سوف أرشدك إلى خطوات واضحة تساعدك في معرفة كل ما هو متاح في بلدك للتغذية الصحية.

 

أياً كان المكان الذي تعيش فيه، فسوف تندهش من بعض الأطعمة الصحية المفيدة التي توجد في أقرب مما كنت تتوقع، وهذا يعد جزءاً مهماً من هذه الرحلة، وسوف يكون له تأثير طيب على صحة الفرد ومدى استمتاعه بالطعام على مدار السنوات القادمة.

 

إن رؤيتي بسيطة. فإن الجوهر الفلسفي لما أطالب به يمكن في ألا أحرمك من تناول بعض الأنواع من الطعام، ويأتي أيضاً في إطار الإحساس العميق بالمسؤولية تجاه أبداننا وكوكبنا، يتعرض المتخصص في علم الأعذية إلى الكثير من النقد لأنه يمنع الأفراد من تناول بعض الأطعمة، ويحاول أن يجعلهم يستمرون في تناول بعض أنواع من الغذاء إلى الأبد مثل شرائح الجزر وكيك الأرز الخالي من الدهون.

 

لذا، اعتبرني صديقة لك ومستشارتك في مجال علم الأغذية، وأوضح لك ما يجب عليك أن تكثر من تناوله، وأعطيك الأدوات والموارد التي تحتاجها حتى تجعل هذا الطعام ذا مذاق جيد.

 

وأطلب منك كصديق أيضاً أن تقلل من الطعام غير المفيد. فتوقف عن ذلك، وإذا كنت صادقاً مع نفسك فمن المحتمل أن تعرف بالفعل أنه يجب أن تقلل من كمية الطعام التي تأكلها.

 

بالطبع أنت حر في اختيار ما تشاء من الطعام؛ فحرية الاختيار حق مشروع وقيمة معروفة لدى كل الأفراد، ولكن فيما يتعلق بالغذاء، فإن الاختيارات اللامحدودة لها ثمن، وأعتقد أنك إذا كنت صادقاً مع نفسك حقاً، فأنت تسطتيع أن تعدد بعض الأشياء التي تدفع ثمنها الآن بسبب عاداتك الغذائية الخاطئة مثل نشاطك القليل، وجسمك الذي لا ترضى عنه، والمرض المزمن الذي تحاول علاجه، وقد لاحظت عندما كنت أعمل في هذا المجال العبء الذي يتحمله الفرد بسبب اختياراته غير المحدودة، ولكني أيضاً لاحظت التغيير المذهل الذي يحدث عندما يبدأ الأفراد في تقليل هذه الأعباء، ففي هذا العصر الذي يتسم بالزيادة المفرطة في كل شيء، يكشف الأفراد بالفعل إحساس الحرية ويشعرون بالتحسن في حياتهم عندما يكون هناك إطار مفيد ومنطقي يعملون من خلاله، وخاصةً في مجال الغذاء، وفي النهاية، إن الأمر بسيط جداً، ولا تصدق ما تقوله لك شركات الغذاء إن كثرة الاختيارات ليست دائماً الأفضل.

 

والآن، فلتبدأ في فقدان الوزن الزائد وتحقيق الرشاقة من خلال اتباع الريجيم الأخضر.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابعنا على G+