تقليل الكربون على البيئة

أربع طرق سريعة لتقليل الأثر الكربوني على البيئة

إذا كنت تتساءل عن مدى التغيير اللازم إجراؤه على نظامك الغذائي حتى تقلل من هذا الأثر الكربوني، فلا تفاجأ بهذه المعلومة: يعتبر سلوكك الغذائي وليس اختياراتك الغذائية الفعلية من أكبر مسببات الأثر الكربوني، حتى لو لم تغير أي شيء على الإطلاق فيما يتعلق بغذائك، فإليك أربع طرق سهلة حتى تقلل من الأثر الكربوني لسلوكك الغذائي دون أن يؤثر ذلك على نظامك الغذائي.

 

1- كن محافظاً على البيئة عند الشراء: إن سلوكك الفردي كمشتري يعتبر إلى حد ما من أهم العوامل في حساب إجمالي الأثر الكربوني الناتج عن غذائك.

 

فمثلاُ كم عدد المرات التي تذهب فيها للتسوق؟ كم عدد المراكز التجارية التي ترتادها من أجل توفير المال؟ ما نوع الأكياس التي تستخدمها عند الشراء؟ لذلك، تعد عاداتك الشرائية ذات أهمية كبيرة في هذا الصدد للتغذية الصحية.

 

2- قلل من الخلفات التي تلقيها: أظهرت دراسة بريطانية حديثة أنه في المتوسط يتخلص البريطانيون من حوالي 30% من الطعام الذي يقومون بشرائه، وأنهم قد يساهمون في تقليل الأثر الكربوني بما يعادل التخطي عن سيارة من بين خمس سيارات تسير على الطريق وذلك إذا تجنبوا إلقاء كل المتبقي من الطعام الزائد الذي كان من الممكن أن يأكلوه.

 

" وفي ظل الأزمة الاقتصادية، فمن الصعب أن يتخلص الأفراد من ثلث الطعام الذي يشترونه. وعلى الرغم من ذلك، أشعر أننا لا نختلف كثيراً عن البريطانين دون أن ندرك ذلك، سواء كما نلقي المتبقي من الطعام أو كنا نأكل قطعة من البسكويت ثم نتخلص من الباقي، فإن الطاقة المستخدمة في نقل وصناعة هذا الطعام قد أهدرت، وعندما تتحلل بقايا الغذاء في مواقع دفن النفايات، ينبعث غاز الميثان، وهو من أقوى الغازات التي تسبب الاحتباس الحراري.

 

3- قلل من التأثيرات الضارة وقم بإعادة استخدام الأشياء أكثر من مرة ثم أعد تدويرها: إنه من السهل أن تحتار في إجابة بعض التساؤلات حول الأفضل عند شراء الطعام المغلف بالألمنيوم أو المغلف بالبلاستيك، الطعام المجمد أم الطازج.

 

ولكن هناك شيئاًواضحاً وهو أنك عندما تتخلص من أغلفة الطعام يزداد الأثر الكربوني لهذه الاختيار، وعلى الرغم من أن الكثير من الأفراد لا يهتم بفكرة إعادة الاستخدام، فإنه من الضروري أن تقلل من الأثر الكربوني الضار بالبيئة.

 

4- تأكد أن الأجهزة الكهربائية التي تستخدمها موفرة للطاقة: توصل معهد الحفاظ على البيئة في جامعة "ديفيس" في كاليفورنيا بعد دراسة شاملة في هذا الصدد إلى نتيجة خطيرة: وهي أنه من أكبر مسببات الأثر الكربوني لطعام شخص ما هو إعداد وتخزين هذا الطعام في المنزل والذي يشكل من 25% إلى 30% من الأثر الكربوني لهذا الطعام.

 

لذلك، عند الاحتفاظ بثمار الفراولة العضوية مثلاً في ثلاجة تم تصنيعها منذ عشرين عاماً تنبعث من هذه الثلاجة غازات ضارة بالبيئة

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابعنا على G+