تأثير النظام الغذائي على البيئة

كمية الوقود الحفري التي يتطلبها غذاؤك

إن النظام الغذائي الحديث قائم في إطار الاقتصاد الصناعي ، ونتيجة لذلك تمر العديد من الأطعمة للتغذية الصحية بمراحل عدة يتم من خلالها استهلاك كمية كبيرة من الوقود حتى تصل إليك، فتأمل الشكل التالي الذي يبين المراحل المختلفة التي يقطعها الغذاء وكيفية ارتباط الوقود الحفري بكل مرحلة في هذه العملية.
تحديد مدى تأثير نظامك الغذائي على البيئة
عندما تبدأ في تقييم نوعية الأطعمة التي تتناولها، فسيكون من السهل عليك أن تدرك مدى تأثير نظامك الغذائي على البيئة، وإذا أخذت في الاعتبار الأنواع المختلفة من الأطعمة والتي تصل إلينا من مناطق متنوعة من العالم،

 

فتستطيع أن تحدد مدى تأثير نظامك الغذائي على مشكلة الاحتباس الحراري التي نعاني منها وذلك بالنظر لكمية الانبعاثات الكربونية الناتجة عنه في الغلاف الجوي، فالنظام الغذائي الغني باللحوم الحمراء ومنتجات الألبان والأطعمة المصنعة والمعالجة والأطعمة التي تحتاج إلى تبريد حين تقطع مسافات طويلة، بالإضافة إلى المكونات الغذائية المستوردة هو أكثر النظم الغذائية إضراراً بالبيئة، في حين أن النظام الغذائي النباتي يعد أقل إضراراً بالبيئة، لذلك، عليك أن تتوقف وأن تنظر لنظامك الغذائي وتسأل نفسك عما إذا كان هذا النظام يؤدي للإضرار بالبيئة أم لا.

 

أياً كان و    ضع نظامك الغذائي على المقياس السابق، فهناك حقيقة جديدة يجب أن تعيها جيداً؛ وهي أن اختياراتك الغذائية لم تعد تؤثر عليك وعلى صحتك أنت وحدك، وأن الأمر يتجاوز الحديث عن قوة الإرادة فيما يتعلق بالتحكم في النفس بعدم تناول الأطعمة غير الصحية أو الحيل التي تخدع بها جسمك حتى تشعر بالشبع عندما تتناول أطعمة صحية غير لذيذة.

 

إن الأمر أصبح يتعلق الآن بمشكلة كبيرة نعاني منها والممثلة في مشكلة الاحتباس الحراري والتي تجعل مستقبلنا وصحتنا وبيئتنا في خطر كبير، فإذا كنت تبحث عن حل نهائي لمشكلات زيادة الوزن وإذا كنت مهتماً بقضية الاحتباس الحراري وترغب في أن تكون جزءاً من الحل بدلاً من أن تكون جزءاً من المشكلة، فأنت بحاجة إلى أن تبدأ في تغيير عاداتك الغذائية، وبصفة عامة، نحتاج جميعاً إلى أن نوسع نطاق تفكيرنا فيما يتعلق بفهوم الطعام الصحي، فبدلاً من مجرد التفكير في قائمة المكونات أو عدد السعرات الحرارية للطعام، علينا أن ننظر إلى مدى مساهمته في تفاهم أزمة الاحتباس الحراري.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابعنا على G+