الفوائد الصحية للحم الضأن

الفوائد الصحية

عند شرائك للحم الضأن، فاحرص على أن يكون خالياً من الدهون مثلما ذكرت قبل ذلك عند شرائلك للحوم الحمراء، وحاول نزع جميع الدهون التي تستطيع رؤيتها عند تناولك له، وجدير بالذكر أن هناك شيئاً يميز لحوم الضأن وهو أن الخراف تتغذى عادةً على الحشائش والمراعي الطبيعية، لذا تحتوي لحومها على نسب عالية من أوميجا 3 إلى أوميجا 6 أكثر من الحيوانات الأخرى التي تتغذى على الحبوب.

 

وكما سوف ترى عندما نتحدث عن المراعي الصديقة للبيئة، فإن الحيوانات التي تتغذى على الحشائش والبرسيم وتحتوي لحومها على مستويات أعلى من مادة أوميجا 3 المضادة للالتهابات والأمراض مقارنةً بالحيوانات التي يتم تسميتها في المراعي والمزارع، وسوف نناقش فيما بعد فوائد ذلك على الصحة والتغذية الصحية، وعلاوةً على ذلك، لا يتم إعطاء الخراف عادةً هرمونات النمو، مما يقلل مخاطر تعرضك لهذه الهرمونات الضارة حتى لو قمت بشراء اللحوم غير العضوية منها.

 

(على الرغم من أن هناك دراسات تحاول توضيح فوائد صحية معينة تنتج عن استهلاك الإنسان للحوم التي تحتوي على هرمونات أو مضادات حيوية، فإنني كأم أفضل أن تكون جذرين في ذلك أو أن نتجنبها قدر الإمكان) ونظراً لأن الكثير من هذه الهرمونات لم تكن موجودة من قبل بل تم استحداثها كإضافات إلى طعامنا، فأنا أؤمن كمتخصصة في علم التغذية أن القليل منها أفضل بكثير.

 

الفوائد البيئية

تعد لحوم الضأن أقل استهلاكاً للطاقة من اللحوم الحمراء كما لاحظن من خلال الجدول السابق (5-1) كما أنها تعد أيضاً أقل استهلاكاً من اللحوم الحمراء والدواجن في الكثير من النظم الغذائية، وهذا يعني أن أثرها الكربوني أقل بكثير مقارنةً بأنواع الطعام الأخرى التي تتناولها يومياً، وهناك الكثير من الأطعمة النباتية، بعكس الذين يتناولون كميات كبيرة من اللحوم الحمراء دون إضافة أي شيء معها.

 

إذا كنت تتناول لحوم الضأن تأكد من أنك تتناولها بدلاً من اللحوم الحمراء ولا تتناولهما معاً في نظامك الغذائي، وإلا لن يكون نظامك الغذائي صحياً وسوف يشبه إلى حد كبير النظام الغذائي لمن يتناول اللحوم بشراهة.

 

ولكن، ماذا عن قضية لحم الضأن المحلي؟ هل سيحدث استهلاكك له من لحم الضأن المستورد فرقاً إذا كنت لا تتناوله أصلاً بانتظام؟ أثارت إجابة هذا السؤال جدلاً بين خبراء التغذية لسنوات عديدة، وقد يعتقد البعض أنها تعد مشكلة كبيرة.

 

ففي عام 2006، أكدت دراسة أجريت في نيوزيلندا أنه يتم توفير الطاقة بما يعادل فعلاً أربعة أضعاف إذا اشترى شخص من لندن لحم ضأن تربى في نيوزيلندا بعكس ما قام بشرائه من بريطانيا نفسها، وقد أشارت الدراسة أن سبب ذلك يعزو إلى أن مناخ نيوزيلندا وخصائصها الجغرافية يساعد أن في تقليل 2.161 كيلو جراماً من ثاني أكسيد الكربون لكل طن من لحوم الضأن.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابعنا على G+