الطعام غير الضار بالبيئة

 سوف تجد أن هذا النظام الغذائي بسيط عندما تبدأ في الالتزام به؛ لأن ما يؤدي إلى فقدان الوزن والتحسن في الصحة (وهذا النظام قد حقق نجاحاً في مساعدة الكثير من مرضاي على ذلك) يرتبط بصورة كبيرة بما يؤدي إلى أن يكون كوكبنا بحالة أفضل، ولكن هناك بعض الأطعمة مثل رقائق بطعم الشيكولاتة خالية من الدهون والسعرات الحرارية والكربون والمغلفة بأغلفة ضارة بالبيئة يتناولها الذين يتبعون نظاماً غذائياً بغض النظر عن سلبياتها، ولكنشك أنها ضارة جداً بالبيئة. ذكر "بيل ماكبيين" في كتابه الأكثر مبيعاً أنه قد حان الوقت لأن يكون هناك طريقة جديدة للتفكير في الأشياء التي نشتريها والطعام الذي نأكله الطاقة التي تستخدمها والمال الذي نملكه.

 

فيجب أن تتوافق مشترياتها مع قيمتها. يتناول هذا المقال العلاقة بين تناول الطعام غير الضار بالبيئة والصحة الأفضل لك ولأسرتك للتغذية الصحية.

 

ويحاول أن يناقش نفس التساؤلات التي قد تسألها لنفسك عندما تكون في السوبر ماركت أو في محل الجزارة، بالإضافة إلى أنه يبين فوائد فقدان الوزن الزائد، إن هدف هذا الكتال يمكن في أن يجعلك تفكر في سلوكك الغذائي فيما يتعلق بكونك مستهلكاً.

 

أن مثل العديد من السيدات، امرأة عاملة وأم لطفلين، وأعرف من البداية الاحتياجات العملية ومشاكل الحياة الحقيقية عندما نكافح حتى نفعل الأشياء الصحيحة، ولقد اعتدت على هذه الوقات التي قد لا نكون فيها غير قادرين على إعداد الطعام أو نكون مجهدين لدرجة أننا لا نستطيع الاختيار في السوبر ماركت، وأعلم أيضاً أنه من الصعب تحمل ارتفاع نفقات الغذاء في الميزانية من أجل الحفاظ على البيئة، ولكن بالتأكيد هذا المقال مليء بالاقتراحات السهلة والحلول العملية التي تساعدك في فقدان الوزن الزائد مع الحفاظ على البيئة، بغض النظر عن ظروفك في الحياة.

 

إن هدفي في هذا المقال ليس كشف جانب سلبي في حياتك تشعر تجاهه بالذنب والضعف أيضاً، فإذا اعتبرنا أن النظام الغذائي مثله مثل أي نظام آخر فإن الشعور الذنب لا يعد دافعاً إلى التغيير، ولكن هدفي هو تشجعيك على القيام بتغييرات إيجابية وسهلة والتي ستساعدك أن تشعر بالتحسن في حياتك في الواقع، يبدو النظام بسيطاً بصورة مدهشة، وبعكس أي سلوك آخر يؤدي للحفاظ على البيئة مثل استخدام الطاقة الشمسية وقيادة السيارات التي تستهلك أقل نسبة من الوقود، فإن الغذاء شيء أساسي يومي يمكن من خلافه الحفاظ على البيئة.

 

إن ما أتمنى أن تتعلمه من هذا المقال هو انه يجب أن تقدم بعض التنازلات عند اختياراتك للطعام بمعنى أن تختار الأطعمة التي لن تؤثر عليك على المدى البعيد في سبيل الوصول للوزن المثالي لابد من التفكير فقط في المتعة اللحظسة التي تحصل عليها عند اختياراتك للطعام بمعنى أن تختار الأطعمة التي لن تؤثر عليك على المدى البعيد في سبيل الوصول للوزن المثالي بدلاً من التفكير فقط في المتعة اللحظية التي تحصل عليها عند تناولك للطعام، فأغلبنا يفكر في تأثير الطعام عليه على المدى القصير ويستمتع بما يأكله الآن بغض النظر عن العواقب.

 

لذلك حان وقت التفكير في الأبعد من هذا وفي التفكير في نوع الطعام الذي تريد أن تأكله أنت وأطفالك من أجل أن تصل إلى الوزن المثالي، فإليك خطة هذا النظام الغذائي.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابعنا على G+