الأساليب العضوية لتغذية الحيوانات

أثبت العلم أن الحيوانات التي تم تربيتها في مراعي عضوية وصحية هي بالفعل أكثر توفيراً للطاقة من الحيوانات التي تتغذة على الحبوب، كما أظهرت تقرير لمركز الغذاء العضوي في عام 2006 أن الأساليب العضوية في تغذية الأبقار بالحشائش تحتاج إلى نسبة أقل من 50% من الوقود الحفري عما تتطلبه الأساليب التقليدية، وعلى الرغم من أن الأبقار التي تتغذى على المراعي العضوية تستغرق تربيتها المزيد من الوقت (بنسبة تتراوح من 10% إلى 20% وقتاً أطول) حتى تصل إلى الوزن المثالي وينتج عنها مخلفات أكثر خلال تلك الفترة، فما زال إجمالي كمية الوقود الحفري الذي تستهلكه أقل.

 

وإضافة إلى ذلكو يعتبر الأثر الكربوني للأبقار التي تتغذى على الحشائش منخفضاً لسبب آخر؛ وهو أن هذه الأبقار التي تتغذى على الحشائش سريعاً الهضم بدلاً من الحبوب تقل مخلفاتها التي تحتوي على غاز الميثان، فقد أظهرت دراسة سويدية عام 2003 أن أسلوب تغذية الأبقار عل الحشائش العضوية بدلاً من العلف المزكز الذي يحتوي على نسبة قليلة من المياه يؤدي إلى انخفاض انبعاث كمية الغازات الدفيئة التي تؤدي إلى الاحتباس الحراري بنسية 90% واستهلاك كمية أقل من الوقود بنسبة 85%.

 

على الرغم من أن هناك من يوجه النقد للزراعة العضوية بأن إنتاجها قبل وبذلك لا تكفي عدد السكان للتغذية الصحية، أكدت دراسة أن الفرق في الإنتاج بالفعل صغير جداً؛ وفي الواقع، يكاد يكون إنتاج الزراعة العضوية مساوٍ للمزارع العادية هذا إلى جانب أن الزراعة العضوية تترك التربة في حالة جيدة، فماذا يمكننا أن نقول أكثر من ذلك؟ أعترف أن كل هذه الأرقام والإحصائيات قد تكون مخيفة، فأنت من المفترض أنك قررت أن تنقص من وزنك وليس أن تكون عضواً في الحملة الدولية التي تقودها الأمم المتحدة للحفاظ على البيئة، فإذا كنت مستمراً في القراءة إلى هذا الحد، فهذا رائع، لذلك، دعنا نترك الأرقام بعض الشيء ونتحدث عن الحلول.

 

أولاً، قبل أن تظم أن هذا النظام الغذائي يصلح للأغنياء فقط وأنك لن تتحمل نفقات الغذاء العضوي لذلك لن يناسبك هذا النظام، فهيا نتحدث عن أنواع الأطعمة التي تنفق فيها نقودك، عندما ترتفع أسعار الغذاء، يتجه الكثير منا إلى شراء المنتجات الأقل في السعر، وهذا يثير التساؤلات بشأن مدى أهمية الغذاء أو عدم أهميته في حياتنا.

 

كتبت الطاهية "كيلي مايرز" التي يرجع أصلها إلى ولاية أوريجون الأمريكية، بدلاً من أن تناول الطعام المفيد عند ارتفاع الأسعار، فإننا نقوم بشراء الطعام منخفض الجودة الذي اعتدنا على تناوله، وهذا جهد في غير محله لأنه يرتكز على شراء الطعام منخفض الأسعار وقليل القيمة الغذائية".

 

إذا سألتني عن رأيي في هذا الكلام، فأنا أرى أنه على قدر كبير من الصحة فيما يتعلق بأسلوبنا الغذائي، ذلك، حيث إننا نتهاون كثيراً عند شراء الطعام الذي نتناوله ونقدمه لأطفالنا، ومن الواضح أننا نتحمل الآن الكثير من العواقب الناتجة عن ذلك.

 

لذا، سوف أعرض بعض الخطوات التي يمكنك أن تبدأ فيها الآن حتى تتجه إلى الطريق الصحيح نحو التمتع بصحة أفضل ووزن مثالي دون الحاجة إلى إنفاق المزيد من المال على شراء الطعام.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابعنا على G+